خسر منتخبنا الوطني أمام مضيفه الصيني بهدفين دون رد في المباراة الدولية الودية

خسر منتخبنا الوطني أمام مضيفه الصيني بهدفين دون رد في المباراة الدولية الودية التي جمعتهما على الملعب الأولمبي في مدينة نانجينغ اليوم الثلاثاء..
ولم يقدم منتخبنا أداء جيداً في مجمل أوقات المباراة، وبدت خطوطه متباعدة ومفككة، حيث عانى اللاعبون في مجاراة سرعة لاعبي المنتخب الصيني وخاصة المهاجم رقم 7 (لي وو) المحترف في الدوري الألماني..
الأخطاء الفردية تكررت مرة أخرى ومن إحداها تلقت شباكنا هدفاً في الدقيقة 20 عن طريق لين غاو.. وكاد منتخب الصين أن يعزز مباشرة بكرة أخرى لكن العارضة تدخلت.. فيما كانت فرصتنا الوحيدة في شوط المباراة الأول تلك التي مهدها السومة برأسه إلى المواس الذي سدد بقوة لكن الحارس الصيني أبعد كرته إلى ركنية.
بين شوطي المباراة أجرى المدرب الألماني تبديلي فأخرج الظهيرين العنيزان والعجان وأشرك بدلاً منهما الصباغ والجنيات قبل أن يخرج جهاد الباعور للإصابة في الرأس ليحل مكانه هادي المصري عند الدقيقة 60.. أي أن ثلاثة من لاعبي خط الدفاع استبدلوا بعد نحو ساعة من اللعب.
في الشوط الثاني ضغط فريقنا في الدقائق العشر الأولى باحثاً عن التعادل، لكن الحكم الأوزبكي رافشان إرماتوف احتسب ركلة جزاء عند الدقيقة 63 إلا أن العالمة تمكن من التصدي لها..
لكن فرحة العالمة ورفاقه لم تستمر لأكثر من دقيقتين بعدما احتسب إرماتوف ركلة جزاء ثانية سجل منها (لي وو) هدف منتخب الصين الثاني لتنتهي المباراة عملياً، رغم أن مشاركة محمد عثمان حركت بعض المياه الراكدة دون أن تثمر محاولاته في تقليص الفارق..
لقطات
——–
× تابع المباراة أكثر من 22 ألف متفرج من بينهم 15 شاباً وشابة سورية جاؤوا من مدن قريبة لنانجينغ لتشجيع المنتخب الوطني.
× نسبة الاستحواذ على الكرة كانت متساوية تقريباً 53 مقابل 47 لمنتخبنا، وتلقى منتخبنا 4 بطاقات صفراء مقابل اثنتين للصين، كما تفوق منتخبنا في الركنيات بستة إلى ثلاثة.
× أكد حارسنا إبراهيم عالمة في لقاء مع القناة الرياضية الصينية أن منتخبنا لم يكن جيداً في الشوط الأول، وبدا أفضل في الشوط الثاني إلى أن اتخذ حكم المباراة قراراته باحتساب ركلتي جزاء.
× مثّل منتخبنا في المباراة: العالمة، العجان (نديم صباغ 46) جهاد الباعور (هادي المصري46) العنيزان (عمرو جنيات 46) تامر حاج محمد (خالد مبيض 84) أحمد الأشقر، أسامة اومري، مارديك مارديكيان (محمد عثمان 79) محمود المواس (يوسف قلفا 69) عمر السومة.

هذا وأكد المدرب الألماني بيرند شتانغه في المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد المباراة أن الهزيمة بنتيجة (2-0) كانت مستحقة وأضاف: (مع كل الاحترام لكافة المنتخبات التي واجهناها من قبل، إلا ان مباراة الصين كانت الأقوى وذات فائدة أكبر بالنسبة لنا.. لعبنا بشكل جيد في الدقائق الأولى، لكن الأداء تراجع بعد لك بشكل كبير وسنحت أكثر من فرصة لمنتخب الصين تمكن من استثمار إحداها وتقدم بشكل مستحق بهدف في نهاية الشوط الأول..
الإعياء والإرهاق كان كبيراً لدى اللاعبين.. ليس من السهل أن تسافر لتلعب في الصين، لكن أعتقد أن الفريقين قدما كرة قدم جيدة، إلى أن تم احتساب ركلتي الجزاء المتتاليتين اللتين لا أرغب في الحديث عنهما لأن هذا شأن الحكم والحديث عنهما الآن لا يغير شيئاً..
لا بد أن مشجعي منتخب الصين سعداء بهذه النتيجة على عكسنا نحن، لكننا سنواصل العمل وسنواصل تحضيراتنا لكأس آسيا.. الفجوة لا زالت كبيرة مع منتخبات بحجم اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا وايران، لكن علينا ان نعمل مجدداً من اجل تقليص هذه الفجوة..
نانجينغ (الصين) – عماد الأميري

مقالات ذات صله